الاخبارمجتمع

قائمة أبشع جرائم القتل والإغتصاب التي شهدتها تونس في سنة 2017

تمّ خلال سنة 2017 تسجيل أبشع وأفظع جرائم القتل والعنف والإغتصاب التي شكلت للمواطن التونسي صدمة لشدة فضاعتها منها مازالت تراوح مكتب التحقيقات بسبب عدم التوصل إلى الفاعلين الأصليين، حيث تم خلال العام الماضي تسجيل إغتصاب وقتل العجوز “سالمة” في الـ86 من عمرها بمنزلها الكائن بأحد أنهج ولاية القيروان وتم تصنيفها بجريمة الموسم الأكثر بشاعة.

ونقلا عن صحيفة “الصباح الأسبوعي”، فإن الشبان الأربعة تداولوا على إغتصاب العجوز والنيل من جسدها الضعيف المنهك وتركها تحتضر والدماء تنزف منها إلى أن فارقت الحياة بعد أقل من ساعة على مغادرة المكان.

كما شهد نفس العام جريمة قتل لا تقل فظاعة عن الجريمة المذكورة وذلك بمنطقة الحسناوي بمعتمدية سبيبة من ولاية القصرين حيث أقدم أب على قتل أبنائه الثلاثة البالغين من العمر 2 و5 و7 سنوات (بنتان وولد) بواسطة الخنق وتولى شقيقه التستر على فعلة شقيقه الشنيعة وذلك بالإلقاء بهم في قاع “الجابية”.

وشهدت منطقة المروج التابعة لولاية بن عروس أيضا جريمة قتل لا تقل بشاعة عن هذه الجريمة التي راحت ضحيتها فتاة العشرين سنة والتي عثر على جثتها في شهر نوفمبر الماضي داخل كيس بلاستيكي في مصب للفضلات مقيدة اليدين بالباساج من تونس العاصمة، بعد أن تعرضت للقتل خنقا عن يد صديقها الأربعيني الذي أراد التخلص منها بسبب خلافات بينهما.

وقد شهدت ولاية بنزرت أيضا في غرة جويلية من العام الماضي جريمة قتل حيث أقدم طبيب على قتل زوجته خنقا بواسطة وسادة عندما كانت نائمة بسبب شكه في خيانتها له.

كما تم العثور على سائق تاكسي بباجة يوم 23 ديسمبر الماضي مذبوحا بالطريق الرابطة بين مجاز الباب من ولاية باجة ومدينة العروسة من ولاية سليانة وجثته ملقاة على قارعة الطريق.

وقد تمكنت الوحدات الأمنية من إماطة اللثام عن 5 أشخاص من بينهم فتاة أعمارهم تتراوح بين 18 و33 سنة قاطنين بولاية باجة وقد إعترفوا بجريمتهم النكراء بسبب خلافات سابقة بين الضحية وأحد مرتكبي الجريمة.

وقد تعرض كهل أربعيني إلى القتل طعنا لمغازلة طليقته بعد أن تعرض إلى طلقات قاتلة أودت بحياته.

وتتمثل الحادثة في تنقل الهالك بعد الإتصال بطليقته هاتفيا وإعلامها بأنه أمام منزله مما دفع زوجها وشقيقها إلى الخروج أمام الباب ليجداه في حالة سكر. فجد شجار بينهم أسفر عن طعنه بواسطة سكين من قبل شقيق طليقته.

وفي ذات السياق أقدم شاب آخر من ولاية مدنين خلال شهر جويلية الماضي على قتل والده ومحاولة قتل والدته وإصابتها بجروح في منزلهم الكائن بطريق تطاوين وسط مدينة مدنين مستعملا سكينا، أثبت التحريات الأولية أن الشاب يعاني من إضطرابات نفسية.

وقد سجلت منطقة برج العامري التابعة لولاية منوبة جريمة مازالت إلى اليوم عالقة في أذهان المواطنين لشدة بشاعتها حيث أقدم كهل على قتل زوجته وإبنته ذات العشرين سنة بغاية الإنتقام منهما على خلفية إصابته بمرض مزمن ألزمه الفراش 4 أشهر .

وبعد شجار بينه وبين زوجته تولى القاتل على الساعة الثالثة فجرا أخذ مطرقة وسكينا كبيرة الحجم وسدد لزوجته 20 طعنة ثم هشم رأسها بالمطرقة كما قرر قتل إبنته لأنها كانت تساند أمها وإنهال عليها بالسكين إلى أن أخرج أحشائها وهشم رأسها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!
إغلاق