الاخبارالوطنية

لزهر العكرمي: الأجنبي المتورط في قضية التجسس يعمل نادلا في حانة للمثليّين جنسيا !

فجّر الناشط السياسي لزهر العكرمي مفاجأة من العيار الثقيل حين كشف في تصريح له اليوم الاثنين 12 فيفري إن الشخص الأجنبي الذي ذكر اسمه في التحقيق الصحفي المتعلق بقضية التجسس على أسرار تونس وقيل أنه يستقطب عملاء هو في الأصل نادل في حانة للشواذ في باريس ومتحيّل دولي.

ورجّح العكرمي أن يكون هذا الشخص قد تحيل أو إرتشى أو أعطى رشوة مستبعدا صحة ما ورد بخصوص تجسس تونسيين على وطنهم مع هذا الأجنبي قائلا إن ” الأمر غير صحيح على الاطلاق”.

كما قال العكرمي “إن من تحمّس للموضوع هو أحد صبيان شفيق جراية الموقوف في قضية فساد وهو متورط في قضية فساد وصادر في شأنه حكم سجن بسنتين”.

وفي السياق ذاته اعتبر لزهر العكرمي، قيادي سابق بحركة نداء تونس، ما قيل عن اكتشاف قضية جوسسة في تونس أمر مثير للسخرية قائلا ” كان يفترض أن يتوقف الأمر عند تحقيق صحفي قامت به صحفية شابة حسنة النيّة لكن بعض الوجوه المعروفة بالفساد استغلت الموضوع لتوهم الرأي العام أنّ الجميع فاسد إلا أن ما اقترفوه كان مفضوحا ومكشوفا”.

كما عبر عن استغرابه من الحديث عن قضية تجسس في تونس معتبرا أن تونس لا تملك مضادات نووية ولا جيش له طموحات عدوانية ولا أسرار تكنولوجية متقدمة تستقطب المخابرات كي يقع التّجسس عليها.

وتابع قوله” الموضوع ككل لا ينطبق عليه إلا مقولة كذبة أفريل في فيفري” وهو ما أكده القضاء عن طريق الناطق الرسمي باسم النيابة العمومية سفيان السليطي”.

ومؤخرا نشرت صحيفة الشروق تقارير تفيد بتورط قيادات بارزة في الدولة ورؤساء أحزاب وسياسيين ومديرين عامين في قضية تجسس لحساب فرنسي وهو ما فندته النيابة العمومية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

error: Content is protected !!
إغلاق